أقلام

لا تصنع النجاح لكن، ترسم لك الخارطة

هل القلب هو العقل الباطن؟

العقل الباطن؟

ظهر مصطلح العقل الباطن مع الكثير من قدماء الفلاسفة ولو بمسميات اخرى، إلا تدواله بلغ أوجه مع ظهور ما يسمى بالبرمجة اللغوية العصبية -Neuro-linguistic programming.


وهي نظرية حديثة تستخدم مبادئ علم النفس لتغيير سلوكات معينة واستبدالها بسلوكات أخرى، وذلك بتغيير المعتقدات والافكار والقيم المخزنة في العقل الباطن للإنسان، الإستخدام الإيجابي لها يقضي بإعادة “برمجة” الشخص عن طريق اللغة اللسانية لإستبدال الأشياء المخزنة التي تسبب للشخص أزمات أو عراقيل معينة،واستبدالها بأشياء تزرع الثقة في الشخص وتعينه على التعامل الإيجابي مع نفس المواقف التي كان يتعامل معها بشكل سلبي إنفعالي، كل هذا على مستوى العقل الباطن.

قوانين العقل الباطن

يرى مؤسسو علم البرمجة اللغوية العصبية أن العقل الباطن أو العقل اللاواعي،  يختلف عن العقل الواعي بأنه يحتفظ بالمعلومات والذكريات دون أن نتحكم نحن في ذلك ودون رغبة منّا، وأنه مَركز الشعور والإحساس والعاطفة، متحكم بالحب والكراهية، متطبع ومقتبس من الآخرين بدون تحكم، يعمم آخر ما تلقاه، وينفي ما قبله، فإن حدث وأحببت شخصا ما، ثم صدر منه أمر مزعج قبيح، يعمم العقل الباطن هذا القبيح وينسى كل ما قبله.

هل القلب هو العقل الباطن

لا أدري لماذا كلما ذكرت شيئا عن العقل الباطن أجد أنه أحد خصائص القلب أيضا، به نحب ونكره وهو المتحكم في قربنا وبعدنا من الله عز وجل، هذا وإن تأملنا بعض الآيات من كتاب الله عز وجل، سنجد ذلك الترابط الوطيد.
يقول الله عز وجل: أفلم يسيروا في الارض، فتكون لهم قلوب يعقلون بها وفي آية أخرى، ربط التدبر بالقلوب فقال عز وجل: أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها، في مواطن عدة في الكتاب العظيم، يبدو لنا أن القلوب تعقل، كما أثبتت العلوم التجريبية الحديثة ان القلب يحتوي على خلايا ذاكرة، بل وسار العلماء إلى أبعد من ذلك بعدما لاحظوا ان الأشخاص التي تجرى لهم عمليات جراحية وتستبدل قلوبهم بقلوب أشخاص آخرين، يتأثرون بشخصية المانح، وقد قدمت الجزيرة الوثائقية قبل فترة نماذج من هؤلاء الاشخاص، حيث تتغير شخصية الفرد بعد العملية تماما ويكتسب صفات كانت لدى الشخص المعطي، وهذه الصفات المرتبطة بالجانب النفسي أو ما ذكرنا أنه يخزن على مستوى العقل الباطن.

هنا أثرت تساؤلي: هل العقل الباطن هو القلب؟

Advertisements

4 تعليقات»

  مزاجيات wrote @

ربما كان كذلك/ فنحن من تراث لغتنا وحضارتنا ومجتمعنا، كثيراً ما نقول: قلبي حاسس..أو قلبي مو مرتاح..قلبي شايل عليه!

ولكن أغلب هذه الثقافة تعتمد على أن القلب مصدر أو مخزن للمشاعر، فهو مركز للعواطف الإيجابية أو السلبية، وربما كان للعقل الباطن نفس الوظيفة، هل هذا يعني أن القلب ليس وسيلة فقط لضخ الدماء في الشرايين والأوردة، الأمر يحتمل الكثير ، ويقبل النقاش.

شكراً أخي 🙂

  عمران عماري wrote @

@مزاجيات
طبعا هو مجرد افتراض أختي، مبني على تأملاتي لا غير، إنما لي اعتقاد كبير فيه، ولهذا طرحته هنا للنقاش

  أبو جود wrote @

أخي الغالي …

مقال طيب

كنت قد حضرة دورة لشيخ في مكة أذكر من اسمه ؟؟ نور

كان قد تلكم عن هذا … و كان رأيه كما تقول بأن العقل هو في القلب

  نجاة wrote @

وارد جدًا..


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: